مركز تحميل الصور
كتب

الثلاثاء، 7 مارس، 2017


 شعرية التجاوزوالإنفتاح لدى محمد بنيس pdf
تخصص: النظرية الأدبية الحديثة و أساليب
من إنجاز: فغلول حورية
الملخص بين التأسيس و المواجهة تنهض أسئلة محمد بنيس بقلق معرفي و منهجي لتعيد مراجعة مفاهيم الشعرية العربية قديما و حديثا، انطلاقا من الوقوف على أزمتها وحدود كفايتها التاريخية و الشعرية. خروجا عن الخط المستقيم و عن النهايات و عن النموذج، فالكتابة نفي لكل سلطة؛ لذلك دفعت وضعية الشعر في المغرب من العشرينيات إلى السبعينيات من القرن العشرين التي سيطرت عليها بنية السقوط و الانتظار، محمد بنيس إلى إعادة النظر من خلال استبدالها ببنية المواجهة و التأسيس، من خلال مشروع كتابة جديدة. تتقدم صيغة الموضوع الموسومة بــشعرية التجاوز و الانفتاح لدى محمد بنيس ضمن إطار علائق متداخلة و منشبكة نظريا و إجرائيا لتشكل دراسة لها صفة الموضوع العلمي.

الكلمات المفتاحية: شعرية؛ التجاوز؛ الانفتاح؛ الكتابة الشعرية؛ البيان الشعري؛ الحداثة؛ القصيدة البصرية؛ اللغة الشعرية؛ محمد بنيس؛ نظرية الأدب.


أثر التراث في أعمال "باولو كولهو
من إنجاز: درديري هجيرة
بتقدير: مشرف جدا
الملخص تقوم دراسة هذا البحث على أوجه التلاقي والمعايشة الفكرية والثقافية التي حدثت بين أدب أمريكا اللاتينيّة عموما وأدب البرازيل خصوصا،وبين التراث العربي الإسلامي، حيث تبيّنا لنا أثناء رحلة البحث هذه أنّ الروائي البرازيلي " باولو كولهو" قد تأثر فعلا بهذا التراث الثرّ، وبنصوصه الدينيّة سواء فيما تعلّق بالقرآن الكريم و الحديث الشريف، أو بروحانياته التي جسدتها الصوفية في أسمى تجلياتها من خلال رسائل إخوان الصفا وخلان الوفا التي تماهى معها الروائي ومع قصصها التي جاءت على لسان الحيوان وقد تجلى هذا التأثر خاصة في كتابه"مكتوب" وأيضا من خلال منظومة فريد الدّين العطّارو مؤلفه المشهور"،منطق الطير" حيث ساق باولو كولهو على منواله روايته "الزهير"وهي رحلة ظاهرها البحث عن زوجته التي اختفت فجأة وباطنها رحلة روحيّة حاول من خلالها الكاتب أن يسبر أغوار النفس الإنسانية وعلاقتها بالعالم الماورائي دون أن يغفل علما فريدا من أعلام الصوفية الإسلامية ألا وهو محي الدّين بن عربيّ وتجلى تأثره به في كتابه "ألف" فضلا عن الأدب الشعبي المتمثل بالخصوص في "ألف ليلة وليلة" . وأنهينا البحث بخاتمة حاولنا من خلالها أن نستجمع أهم النتائج التي توصل إليها هذا البحث .

الكلمات المفتاحية: ألف ليلة وليلة, الحديثتت الشريف, القرآن الكريم, التراث, باولو كولهو, التناص, الفضاء الزمنكاني, محيّ الدين بن عربي, فريد الدّين العطار, إخوان الصفا, العربي الإسلامي, الخيال, الأسلوب, الشخصيّة, .الرواية المعاصرة.

تحميل الرسالة

الاثنين، 6 مارس، 2017


نحو منهجية لترجمة النص التبسيطي
من إنجاز: لبصاري محمد
الملخص لقد أصبحت ترجمة نصوص التبسيط العلمي وسيلة فعالة لتدعيم عملية تبسيط هذه النصوص من اجل اتاحة الثقافات المتخصصة من خلال كسر الانغلاق الذي يطبع معظم التخصصات العلمية. و إذا كانت الترجمة العلمية جزءا لا يتجزأ من الترجمة المتخصصة فان ترجمة نص التبسيط العلمي تعتبر ركنا اساسيا في الترجمة العلمية. إذ تعمل الترجمة في واقع الامر عمل الوسيط الفعال بين هذه المستويات المعرفية الثلاث لتجسد مظهر معرفي يمس بشكل او باخر الحياة اليومية لكل الأفراد تقريبا. إن نص التبسيط العلمي هو التقاء عدة خطابات اصلية لتشكل نصا جديدا لا ينتمي الى احد منها. إذ يهتم هذا النص بكل انواع العلوم تقريبا من اجل العمل على نشرها و نشر ثقافتها مما جعل الاهتمام بترجمة نص التبسيط العلمي حتمية تعليمية وثقافية و علمية و اجتماعية في سبيل تفسير السيل المعرفي العارم الذي اكتسح كل المجتمعات تقريبا.و رغم سطوة الإعلام العلمي الواسع و المتاح فان واقع الحال يشير الى نوع من الاقصاء العلمي و الثقافي .فغالبا ما تستعصي العلوم المتخصصة حتى ولو كانت مكتوبة باللغة الأم على القارئ العادي بسبب نوع و مستوى لغة المستخدمين في كتابة هذا النوع من النصوص. إلا ان الجميع يفسر ذلك بانغلاق العلم على ذاته من خلال لغة غنية بالمصطلحات المعقدة و الصياغة اللغوية المحكمة و التجريد الواضح و البعد عن الواقع اليومي الملموس. و من هنا نبعت الحاجة الى ايجاد وسيلة لتجاوز هذا الحاجز بهدف الوصول الى الثقافة العلمية و العمل على نشرها. فجاءت ترجمة نصوص التبسيط العلمي التي تعتمد بالأساس على اعادة الصياغة و التأويل و الانتقال بالنص من المستوى اللغوي المنغلق إلى المستوى المتاح للجميع

الكلمات المفتاحية: التبسيط العلمي؛ العلوم المتخصصة؛ الترجمة المتخصصة؛ النصوص المتخصصة؛ الترجمة العلمية؛ إعادة الصياغة؛ الترجمة؛ التأويل؛ مقاربات الترجمة؛ المصطلحات العلمية

تحميل الرسالة pdf


الأسس النظرية لنقد النقد pdf
    رشيد هارون

 يبدو جليا، أن ممارسة الأدب والفن أسبق من الوعي بمصطلحاته و مفهوماته، و في الوقت نفسه يبدو أن الإحساس بمراجعة الأدباء الأدب، قد رافق عملية إنتاج الأدب تلك، و بذلك "فانه يمكن إرجاع البدايات الأولى لنقد النقد إلى زمن بواكير التشكل الأول للنقد نفسه" 
      و إن نقد النقد لازم التشكل الأول للنقد الأدبي، كما يذهب إلى ذلك الناقد باقر جاسم محمد، الذي عد "نظرية أرسطو في المحاكاة البذرة الجنينية الأولى التي وصلتنا مما يمكن عده نوعا من نقد النقد النظري غير المباشر على نظرية أستاذه أفلاطون في المثل، التي وردت في كتابه (الجمهورية)، إذ يجعل الصفتين (النظري)، و(التطبيقي) بين قوسين لان الفكر النقدي في تلك المرحلة التاريخية المبكرة لم يكن قد عرف نقد النقد ناهيك عن تصنيفه إلى نظري   وتطبيقي"
    أما نقد النقد عربياً "باعتباره نشاطا فكريا نوعيا، فهو قديم في مادته حديث في مصطلحه، له علاقة بكثير مما دارت حوله مناظرات العرب القدامى و مساجلاتهم، من قضايا أدبية و بلاغية و نقدية نظرية و تطبيقية لم نشك في دلالتها"






 إشكالية ترجمة المصطلح العلمي : النص الطبي : دراسة تطبيقية
مجال البحث: لغة وأدب عربي
الشعبة: لغة عربية
تخصص: الترجمة
من إنجاز: جفال سفيان
الملخص 
لقد قُدر للمترجم أن يشتغل على أنواع مختلفة من النصوص، وأن يلج عوالم مختلفة من التخصصات العلمية والتقنية، الأمر الذي يجبره على الإحاطة التامة بالتخصص العلمي الذي ينتمي إليه النص موضوع الترجمة ومما لا شك فيه أن أول خاصية يتميز بها النص المتخصص هي المصطلح، إذ أنه يعجُّ بالمصطلحات التي تعبر عن حقائق علمية تنتمي إلى مجال التخصص. ولما كانت المصطلحات - كما جرى القول هي مفاتيح العلوم، والشرط الملازم لدراسة أي تخصص واستكشاف كنهه وسبر مكنونه، شهدت الدراسات في هذا الحقل العلمي - منذ بداية الإرهاصات التنظيرية الأولى -إشكاليات عدة، ارتبطت أساساً بمنهجية وضع المصطلحات العلمية ودرء الترف المصطلحي وفوضى المصطلحات. ولأن مادة عمل المترجم هي النص، الذي يكون في السواد الأعظم من الحالات نصاً متخصصاً، فإن المصطلح يشكل عقبة حقيقية له، ويزداد الأمر تعقيداً عندما تتم الترجمة إلى لغة تستقبل المفاهيم العلمية بمصطلحاتها من اللغات الأجنبية. من هدا المنطلق تمخضت فكرة التطرق إلى آليات ترجمة نشريات الدواء، ومرامي من دلك هو تشخيص أهم الصعوبات التي تعترض المترجم إبان اشتغاله على النص الطبي.

الكلمات المفتاحية: المصطلح؛ الترجمة المتخصصة؛ التخصص؛ نظرية الترجمة؛ النص الطبي؛ نشريات الدواء؛ النص المتخصص؛ المفاهيم العلمية؛ الإقترض؛ التعريب

تحميل الرسالة



 البنـــية اللغـــويـــة فــي ســـورة الكهـــف دراســـة لســـانيــــة تطبيقــيــة
مجال البحث: لغة وأدب عربي
الشعبة: لغة عربية
تخصص: لســـنيـــات
من إنجاز: دالــــي صبـــاح
تحت إشراف: بـــن عيـــسى عبـــد الحليـــم
بتقدير: مشرف
الملخص يتحدث هذا البحث عن البنية اللغوية و المستويات اللغوية المعروفة ابتداء من المستوى الصوتي فالفونولوجي فالمستوى الصرفي الإفرادي و المستوى النحوي التركيبي . وقد فضلت في هذه الدراسة اللسانية و التطبيقية الحديث عن كل مستوى و أفردت له مبحثا لسانيا تعريفيا وتفصيليا ( نظريا) أما عن المدونة فكانت مستقاة من القرآن الكريم ، كلام الله المعجز ، وهي سورة الكهف ، واخترتها نموذجا للتطبيق ، ليس تفاضلا بين السور الكريمة ، و إنما لاحتوائها على الظواهر اللسانية و اللغوية المختلفة ، من أصغر وحدة دالة في اللغة وهي الصوت إلى أعلى بنية و هي الجملة و الترتيب في العربية .

الكلمات المفتاحية: ,تصنيف الأصــوات اللغــويــة ,خصـــوصية البنية اللغوية ,النمــوذج ســورة الكهـــف ,المستــوى الصـــوتـــي ,الدراســة اللسـانية ,الدراســـة الفنــولــوجيــة ,الفــاصلة في القــرآن ,الجــانـــب التنظيـــري للغــة ,المستـــوى الصـــرفــي ,الدراســة التطبيقية ,معالجـــة الفــونيــم ,أهميـــة الدراســة التطبيقيــة ,مــاهيــة البنــى فــي المستويــات ,المستـــوى التـــركيــبي .الخطـــاب القــرآنــي
تحميل الرسالة

السبت، 4 مارس، 2017


البلاغة العصرية واللغة العربية

سلامة موسى


هي أصوات نصدرها، ورموز ننقشها، إنها اللغة. لا توجد أمة من الأمم لا تعرفها، فهي ضرورة إنسانية اجتماعية، حيث يفكر
 كل إنسان من خلالها، ويتواصل مع الآخرين عبرها. فهي أداة للتفكير والتواصل. وبرغم أن هناك أشكال كثيرة للتعبير عن
 المعنى الإنساني كالرسم والنحت والرقص وغيرها، إلا أن للغة قدرة فريدة على تجسيد ذلك المعنى، فهي وعاء الثقافة الإنسانية، 
فإذا أريد لها أن تؤدي وظيفة دينية أو أدبية كانت مركبة تعكس تركيبية العالم الداخلي للإنسان، وإذا أريد لها أن تكون
 فلسفية أصبحت مجردة تعبر عن الكليات، وإذا تحولت إلى رياضية صارت أكثر تجريدًا. هي باختصار تشكل الوعاء
 الثقافي الأساسي لكل حضارة، بما تحمله هذه الحضارة من فلسفة وأدب وعلم وفن وعلاقات اجتماعية بين البشر.


الترقيم وعلاماته في اللغة العربية

أحمد زكي


يتناول هذا الكتاب قضية الترقيم وعلاماته في اللغة العربية؛ نظرًا للأهمية التي تلعبها تلك العلامات في تسهيل الفهم 
والإدراك لدى المتلقين؛ فهي تعينهم على فهم المقاصد التعبيرية التي وُضِعَت من أجلها الجمل والعبارات، وقد تناول الكاتب 
قضية الترقيم بين القدماء والمحدثين، وأشار إلى العلامات الترقيمية المستحدثة التي وفدت إلينا من الغرب، والتي لم يَعْهَدها
 علماء اللغة قديمًا؛ كالفصلة، والفصلة المنقوطة، وأقواس الاقتباس. ويتناول الكاتب في هذا المُؤَلَّف الأسس والقواعد التي ينبغي 
مراعاتها في الكتابة، ويتضمن هذا الكتاب القواعد الخطية المتبعة في رسم بعض الحروف، والحركات الإعرابية
 الموضوعة عليها،
 ويوضح مدى أهمية تلك الحركات في ضبط الأعلام الجغرافية والتاريخية، كما أشار إلى ظاهرة اختزال بعض
 الكلمات مثل كلمة «إلخ» التي تعني إلى آخره، والجمل الدعائية الشائعة الاستعمال، وكأنه بذلك المُؤَلَّف 
قد رَسَّم الحدود التعبيرية للعلامات الترقيمية في اللغة العربية.