مركز تحميل الصور
كتب

الأربعاء، 23 نوفمبر، 2016

من آفات النقد الأدبي

من آفات النقد الأدبي






  للدكتور:  وليد إبراهيم قصاب

النقد الأدبيُّ نَشاط فكري مهمٌّ، وكلُّ عملٍ أدبي محتاجٌ إليه؛ لأنَّ الأدب لا يستَغنِي عن خِطاب يُوَضِّحه، أو يعلِّق عليه، أو يبيِّن قيمته، ويَكشِف أسراره.

وما الضِّيق بالنقد أحيانًا - في القديم والحديث - إلا بسبب جَوْرِ الناقد وتعسُّفه في الحكم، أو غموض ما يقوله؛ بحيث لا يفِيد منه لا المُبدِع ولا المتلقِّي، أو بسبب تحكُّمه ونظرته الأحاديَّة إلى العمل الأدبيِّ، وهي نظرة تؤدِّي إلى إفقاره.

وقد يكون الضيق به عائدًا إلى المبالَغة في تقدير دوره، أو النظر إليه - أحيانًا - على أنَّه ضَرْبٌ من الإبداع - الإبداع التحليلي - مثلاً، لا يقلُّ شأنًا عن الأدب الحقيقيِّ الذي هو إبداع تركيبي أو تأليفي.

وهذه آفات ابتُلِي بها النقد في قديم وفي حديث، ولكن بلواه بها في أيَّامنا آلَم وأوجَع، ومع ذلك فالنقد - وإن ضاق به قومٌ عن حق أو باطلٍ - نشاطٌ فكري لا غنى عنه في أوجُه الحياة جميعها؛ إذ هو مِعيار تسديد وتقويم ومراجعة لأيِّ مَسارٍ معرفي.

وليس صحيحًا ما ذكَرَه "مونسكيور" من أنَّ النقَّاد يُشَبِّهون جنرالات فاشلين عجَزُوا عن الاستِيلاء على بلدٍ، فلوَّثوا مياهه[1].

ولكنَّ النقد الأدبيَّ الحديث اليوم - وهو نقد غربي - مَأزُوم مَؤُوف بالعِلَل التي ذكَرناها وبكثيرٍ غيرها، يُشْتكَى من عبثيَّته ولا معقوليَّته، ومِن جموحه وشطَطه، ومن دكتاتوريَّته وأُحاديَّته، ويُشْتَكى من غموضه وعتمته، ومن عدم تأثيره وجَدواه، ومن مُماحَكاته اللفظيَّة العبَثيَّة، وتلاعُبه بالنُّصوص ودلالاتها، ويُشْتكَى من غربته على طلَبة العلم، بل على أساتِذتهم المتخصِّصين أنفسهم.

وأمَّا ما يُسمَّى "النقْد العربي الحديث"، فإنَّه ورث عن النقد الغربي الذي يُقَلِّد سننه (حَذو القُذَّة بالقُذَّة)، هذه الآفات جميعًا، وحُمِّل فوقها أوزارًا كثيرة نتجَتْ عن:
1- أنَّ هذا النقد المُحتَذَى هو نِتاج فكر غربي صادِر عن حَضارة غير حَضارتنا؛ ولذلك فإنَّ الأبْدَهَ - من البدهي - أن يكونَ ملوَّثًا برُؤًى وتصوُّرات وفَلسَفات تُخالِف رُؤانا وتصوُّراتنا الإسلاميَّة والعربيَّة.
2- أنَّ هذا النقْد الغربي مُستَمَدٌّ منَ الأدَب الغربي، وهو أدب ذو نكهة ومَذاق ورؤية مضمونيَّة وفنيَّة تُخالِف ما هو معروفٌ في أدبنا العربي والإسلامي.
3- أنَّ العيش على مائدة الآخَر هو نَوْعٌ من التَّلاشِي فيه، أو الغرق في يمِّه، هو ضَرْبٌ من الانمِساخ أمامه، والانبِهار به، وفي ذلك كلِّه ما لا يَلِيق بحقِّ العقيدة، ولا الهُوِيَّة، ولا الكرامة الإنسانيَّة.
4- ثم إنَّ التعبُّد في مِحراب هذا الفكر الغربي وحده - وإن كان صالحًا، وما هو كذلك! - والاكتِفاء بمجرَّد اجتِراره أو مُحاكاته - هو قَتْلٌ لروح الإبداع فينا، وتَشجِيعٌ على الانمِساخ والاتِّكاليَّة.

إن التقليد يَغتال دائِمًا ملكة التفكير والتوثُّب، ولن تُشرِق شمس الحضارة الإسلاميَّة العربيَّة من جديدٍ، إلاَّ إذا ارتَدَتْ عباءَة الآباء، وخلعَتْ عباءَة الغُرَباء.

وعلى أنَّ هذه الشُّؤون والشُّجون وكثيرًا غيرها، غير المثاقفة مع الآخَر التي لا يقف في وجهها عاقل، ولا يَنهَى عنها إلا غِرٌّ أحمَق، إنَّ فَتْحَ النوافذ أمام الأفكار والثَّقافات والآداب الأخرى لَأَمرٌ أوجَبُ من الواجِب، وأحبُّ من المستحبِّ، وهو - على كلِّ حال - حاصِل في أيَّامنا هذه، شئنا أم أبَيْنا، ولكنَّ كلَّ فكر يأتينا، وكلَّ هبَّة ثقافة تهبُّ علينا، ينبَغِي أن تدخل في مصفاة الهُويَّة، وهي مِصفاة العقيدة الإسلاميَّة؛ فكرًا وذوقًا، وفنًّا ولغةً، لتُفرِز لنا ما يُؤخَذ وما يُترَك، وما يُصطَفَى وما يُنبَذ.

إنَّ هنالك اليوم ضربَيْن من المناهِج النقديَّة الغربيَّة الحديثة:
أحدهما: المناهج النقديَّة التي أصبحت - في نظر بعضهم - تقليديَّة قديمة، والمناهج الأحدث التي تمخَّض عنها القرن العشرون، وتسمَّى المناهج الحداثيَّة، وما بعد الحداثيَّة، أو المناهج البنيويَّة، وما بعد البنيويَّة.

وقد كانتْ هذه الثانية ثورة على الأولى ونقضًا لها؛ إذ عدَّتها مناهج تتعامَل مع النص الأدبيِّ من الخارج، فتهتم بمناسبته وظروف نشأته وتاريخه، والملابسات الاجتماعيَّة والسياسيَّة والنفسيَّة، وما شاكل ذلك، ولكنَّها لا تُولِي لغة الأدب وخصائصه الجماليَّة وفنيَّته أيَّ اهتِمام، أو اهتمامًا كافيًا على الأقلِّ، فكأنها تقف عند العَرَض وتُهمِل الجوهَر.

ولذلك؛ اتَّجهت المناهِج النقديَّة الحداثيَّة وما بعد الحداثيَّة اتِّجاهًا ماديًّا محْضًا في التعامُل مع الأدب ونقده؛ إذ لم ترَ فيه إلا شكلاً لُغويًّا جماليًّا، لم تَعُدْ تعبأ بما يُقَدِّمه النصُّ الأدبيُّ من قِيَمٍ أو مُثُل، أو فلسفة أو فكر، ولم تَعُدْ تسأل عن وظيفته ودوْره، وصلته بالمجتمع والناس والحياة.

طُرِح ذلك كله من الحسبان بحجَّة أن هذا الفكر والأيديولوجيا قضايا خلافيَّة، تخضَع للذوق والثقافة السائدة، واتِّجاه الناقد وعقيدته؛ ولذلك لا يجوز الاعتِداد بها، أو أخذها في حسبان المبدِع أو الناقد على حدٍّ سواء.

ولا شكَّ أنَّ هذا اتِّجاه خطير، لا يتَّفِق - على الأقل - مع التصوُّر الإسلامي الذي - مثلما يُعنَى بشكل الأدب وفنيَّته وصياغته الجمالية المؤثرة - يُعنَى بما يقدِّمه هذا الأدب من فكر، وما يَأرَب بتحقِيقه من رسالةٍ تُسعِد الإنسان، وتُصلِح شأنه، وتتجنَّد لخدمة قِيَم الحقِّ والخير والجمال.

إنَّ الكلمة في المنظور الإسلامي - شأنها شأن مخلوقات الله جميعًا - لم تُخلَق عبثًا، ولا تَكمُن قيمة اللفظ فيه في حدِّ ذاته، مهما كان هذا اللفظ جميل الإيقاع، رشيقَ الجرس، باهِرًا مُدهِشًا، ولكنَّها تَكمُن في مدلوله.

إنَّ الدالَّ والمدلول لا ينفصِلان، وقيمة الأدب في مادَّته وأدائه، في مضمونه وشكله، ولا يجوز التطرُّف في إيثار أحدهما وإسقاط الآخر، لا عند المبدِع ولا عند الناقِد.

لقد انطَلقت المناهج الحداثيَّة وما بعد الحداثيَّة من اللسانيَّات الغربيَّة التي ازدَهرت في هذا القرن ازدِهارًا شديدًا أبهر الكثيرين، فظنُّوها وحدَها القادِرَة على صنع نظريَّة نقديَّة تُقارِب النصوص الأدبيَّة وتتعامَل معها.

وظنُّوا - في غَمرة الانبِهار بمنجزاتها - أنَّ أيَّ إقحامٍ للتاريخ، أو المجتمع، أو علم النفس، أو الأخلاق والدِّين، في دِراسة الأدب ونقدِه - هو إدخالٌ لمفرداتٍ لا علاقة لها بالمقارَبة النقديَّة، بل هي بتعبير أحدهم: "مصطلحات إرهابيَّة قمعيَّة"[2].

وفي مثل هذا الكلام ما فيه من افتِئاتٍ على حقيقةٍ لا تَخفَى على أحدٍ، وهي: أنَّ المذاهب الأدبيَّة - ومثلها المناهج النقديَّة - هي صورٌ لفلسفات وعَقائد وأيديولوجيَّات، وتصوُّرات سياسيَّة واجتماعيَّة وغيرها.

إن الشكلانيَّة في صورِها المختلِفة لَم تحرِّر درس الأدب ولا النظريَّة الأدبيَّة - كما ادَّعَتْ - من الأيديولوجيا، بل كانت هي نفسها - باستِمرار وبأشكالٍ مختلفة - نتاجَ فلسفات وأيديولوجيَّات، ولعلَّنا نوضِّح ذلك في مقالات أخرى - إن شاء الله.
ــــــــــــــ
[1] "مدخل إلى مناهج النقد الأدبي" ص 11 (سلسلة عالم المعرفة/ الكويت).
[2] منذر عياشي، "مجلة الحرس الوطني" (رمضان: 1409هـ/ أبريل: 1989م)، ص12


المصدر
مركز تحميل الصور