دلالة الخطاب في القرآن الكريم

 



دلالة الخطاب في القرآن الكريم
دلالة الخطاب في القرآن الكريم
من إنجاز: شباب معمر

يشمل القرآن الكريم الفصاحة و ذروة في البلاغة، فقد جمع بين المعاني الدقيقة في اللفظ الوجيز ،فهو ذو معاني تدل عليها تراكيبه اللفظية، و قد اصطلح بعض العلماء في الخطاب القرآني على تسمية بعض الألفاظ بالغرائب و ليس المراد بغرابتها أنها منكرة أو نافرة أو شاذة، فإن القرآن الكريم منزه من هذا جميعه و إنما المراد باللفظة الغريبة هي التي تكون حسنة مستغربة في التأويل بحيث لا يساوي العلم بها أهلها وسائر الناس، و ظاهرة التأويل من المصطلحات التي جرت على ألسنة العلماء و شاع استعمالها إما بلفظها أو بدلالتها، و ظل التأويل مرادفها للتفسير منذ بدأ كتاب الله بالشرح و الفهم، كما تعلق التأويل بالدلالة في البحث عن معاني الخطاب سواء في ألفاظه أو تراكيبه

تحميل الرسالة

    اختر :
  • أو
  • للتعليق