أداة التصوير في البلاغة العربية في كتاب البديع لإبن المعتز

 



 أداة التصوير في البلاغة العربية في كتاب البديع لإبن المعتز
مجال البحث: لغة وأدب عربي
الشعبة: لغة عربية
تخصص: البلاغة العربية بين التطور و التجديد
من إنجاز: عثماني عمار
تاريخ المناقشة: 28/02/2012
تحت إشراف: قدور إبراهيم عمار، أستاذ، جامعة وهران
رئيس لجنة المناقشة: بلقاسم هواري، أستاذ، جامعة وهران
عضو مناقش رقم 1: بن سعيد محمد، أستاذ، جامعة وهران
الملخص يحاول هذا البحث التوقف عند الأدوات التي وفرها الدرس البلاغي في الصناعة الأدبية، حيث يركز موضوعه على عالم لم يخرج في مؤلفه عن دائرة البحث البلاغي، وهو الخليفة ابن المعتز، معرجين في ذلك على آليات البلاغة في التوصيل، عند ابن المعتز، وعند العلماء الذين سبقوه، ، ثم يكون الحديث في الفصل الثاني عن الأسس التي اعتمد عليها الرجل في تأليف هذا الكتاب، الذي جاء ليحصي الفنون البلاغية، حيث عد الخمسة الأولى بما اصطلح عليه بمصطلح " البديع"، في حين أطلق على الفنون الأخرى بمحاسن الكلام، وهو التقسيم الذي يشطل نظرة ابن المعتز إلى التصوير البلاغي، كأساس من الأسس التي عليها المعول في بناء النص الأدبي.
الكلمات المفتاحية: مقاصد الكلام؛ البديع وأصوله؛ التشبيه الأصلي؛ محسنات البديع؛ التصوير؛ الصورة؛ ابن المعتز؛ التوصيل؛ أرسطو.

    اختر :
  • أو
  • للتعليق