أثر ألف ليلة و ليلة في الشعر العربي المعاصر

 


أثر ألف ليلة و ليلة في الشعر العربي المعاصر
من إنجاز: كحلي خليدة
الملخص إنّ التّراث العربي زاخر بالقصص الشّعبية الخيالية التي اشتركت في نسجها ذاكرة الإنسان فاحتضن الأدباء هذا التّراث و جعلوه مادّة يشتغلون عليها من أجل خلق صورة فنيّة حديثة فاندلعت حينذاك ثورة التّجديد. و لما أيقن الشاعر العربي المعاصر بأنّ عملية التّجديد في الشّعرية العربية لا تقف عند الثّورة الخاملة على نمط عمّر كثيرا، سعى جاهدا إلى تجاوز ذلك إلى ثورة فاعلة تعمل باستمرار إلى تأسيس نماذج شعريّة قابلة للتّجاوز الذّاتي، و بالتّالي أضحى إبداعه لغة يتحدثها العالم، و متنفسا لكلّ من خنقته قيود ما.و من ثمة جنح الشّاعر العربي المعاصر إلى التّفاعل مع تراثه، كإرث إنساني مترامي الأطراف ليستقي منه رموزا و أقنعة و شخصيات، و يقتبسها و يتناص معها ليحييها و يجعل منها مفاتيح يدخل بها إلى عالم المحضورات، فيبلغ هدفه دونما قيود.و الأسطورة إذن أحد هذه المفاتيح التي أتاحت للشّاعر العربي أن يقدّم تجربة شعرية ناضجة و من هذا المنطلق وقع اختياري على أحد هذه الرّموز الأسطورية البارزة، حكاية ألف ليلة وليلة ليكون موضوع بحثي (أثر ألف ليلة و ليلة في الشّعر العربي المعاصر)، و قد قسّمته إلى أربعة فصول يتقدّمها مدخل تناولت فيه أهم الخصائص الجديدة التي ميّزت الشّعر المعاصر، أمّا الفصل الأول فخصّصته لأثر اللّيالي في الآداب الأجنبية واهتمامها الكبير بهذا الأثر الشّعبي العربي، و في الفصل الثّاني تناولت أبرز الظّواهر الفنيّة للشّعر العربي الجديد و بالتّالي اهتمام الشّعراء العرب بالأسطورة عموما و بألف ليلة و ليلة خصوصا، أمّا الفصل الثّالث فقد خصصته لتجربة نزار قبّاني الشّعرية و الدّور الهام الذي قام به في تجديد اللّغة الشّعرية، و في الفصل الأخير عرّفت التّناص بالمنظور العربي المعاصر وحاولت تسليط الضوء على التّوظيف الأسطوري لألف ليلة و ليلة في أشعار نزار قبّاني وفي خاتمة البحث خلصت إلى مجموعة من النتائج.

الكلمات المفتاحية: ألف ليلة و ليلة؛ الشّعر العربي المعاصر؛ الأسطورة؛ شهرزاد؛ الحداثة في الشّعر؛ التّراث الشّعبي؛ نزار قباني؛ التّناص


تحميل الرسالة

    اختر :
  • أو
  • للتعليق